• ×

03:06 مساءً , الأربعاء 28 أكتوبر 2020

التاريخ 07-15-2020 01:32 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 395
الهمجة.. عثرات الحاضر، وطموح المستقبل..!!
الهمجة مركز تابع لمحافظة الأفلاج، ويبعد عن الأفلاج بنحو ١٧٥ كم غرباً، وتشهد الهمجة تطوراً جيداً لكنها تحتاج من كافة الجهات المساعدة وتطويرها بالخدمات حيث يبلغ عدد سكانها نحو ٥٠٠٠ نسمة. ويوجد بالهمجة مركز إمارة ومدارس بنين وبنات لجميع المراحل؛ كما يوجد مكتب بلدي تابع لبلدية الهدار.
وهناك كذلك حديقة عامة والمأمول من البلدية زيادة الحدائق. كما نأمل من شركات الاتصالات تحسين جودة الإنترنت حيث لا يوجد لشركة STC برجاً خاصاً ، حيث تم تركيب الشرائح على البرج الخاص بالهاتف الثابت.
وعلى الصعيد الصحي..هناك مركز صحي يقوم بواجباته؛ لكنه لا يغطي احتياجات المواطنين. والأمل من الشؤون الصحية في الرياض بفتح مناوبة لتغطية الفترة المسائية كاملةً بعد انتهاء الدوام الرسمي عند الرابعة عصراً.. ونجزم أن تعدد المناوبات، وفتح قسم للحالات الطارئة سيحقق المراد ويخدم الأهالي بشكل يتناسب مع الحاجة السكانية الملحة. لا سيما أن مركز الهمجة يخدم أكثر من 12 من الأحياء التابعة ، وأكثر من 20 هجرةً قريبةً.
كما يجب دعم المركز بالكوادر الطبية والإدارية، والهمجة بلدة قديمة في المحافظة منذ قرابة مئات السنين
ولا شك أن اكتمال الخدمات أصبح أمراً ملحاً في زمن النمو السكاني المتزايد، وكذلك خدمة الهمجة الأحياء التابعة لها.
وهي :
1 القويز
2 مزعل
3 أم أثلة
4 الرفايع
5 المحمدية
6 الشفاء
7 المستوي
8 الزبارة
9 أم طلحة
10 الطويرف
11 الناصفة
وبودي في ختام مقالتي الإشارة إلى ضرورة الإبقاء على محطات البنزين واستثناءها ، حيث أن إغلاقها يضطر كبار السن إلى الذهاب في أوقات متأخرة من الليل إلى الطرق الرئيسة ومدينة ليلى مما يتسبب في وقوع العديد من الحوادث.
ولا شك أن أهالي الهمجة يقدرون كل ما بذله محافظ الأفلاج الأستاذ تركي بن سعود الهزاني من أجلهم؛ ولكنهم في نفس الوقت يرغبون في النظر إلى متطلباتهم المشروعة والضرورية أسوةً ببقية البلدات التي حظيت بتطوير لافت ومميز .

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

الكاتب : خولة المطلق
09-23-2020
الكاتب : أمجاد سعد
09-23-2020
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:06 مساءً الأربعاء 28 أكتوبر 2020.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET