• ×

11:59 مساءً , الثلاثاء 14 يوليو 2020

التاريخ 05-20-2020 11:15 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 207
ثلاثة أعوام من النماء والعطاء
تعدّ الذكرى الثالثة لتولي ولي العهد مناسبة عزيزة وفرصة للتوقف طويلا أمام إنجازاته الطموحة والزهو برجل قوي استطاع بكل حزم وعزم أن يكون درعا قويا للدفاع عن الوطن.

مع هذه الأيام تتزامن الذكرى الثالثة لبيعة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وهي المناسبة الغالية التي يتذكرها السعوديون بكل فخر واعتزاز، وذلك لما وصلت إليه المملكة من خير ونماء على كافة الأصعدة والمجالات سياسية وثقافية واقتصادية ودينية واجتماعية ، فصرنا مضربا للأمثال في الازدهار والتقدم والحفاظ على الوطن وأصبحت مملكتنا الغالية على خريطة القوى الاقتصادية العالمية.

في غضون ثلاثة أعوام تحققت إحدى أكبر القفزات التنموية، بطموحه وهمته، نماء وازدهارًا في كافة المجالات ففي المجال الاقتصادي عمل على تنمية القطاعات الاقتصادية الحالية، وأسس لفكرة اكتتاب “أرامكو”، عملاق النفط العالمية، التي طرحت أسهمها في ديسمبر من عام 2019.

أما الناحية العسكرية حمل على عاتقه تطوير هيكل وزارة الدفاع، ووضع برنامجا طموحا لذلك، كما أطلق برنامجا لتوطين الصناعات العسكرية، بالتوازي مع تأسيس شركة سعودية للصناعات العسكرية، تهدف إلى توطين أكثر من 50 في المائة من هذه الصناعات بحلول عام 2030 .

وفي المجال الثقافي في أقل من 3 سنوات شهد قطاع الثقافة في المملكة تغييرا جذريا إيمانا من الأمير الشاب بأن الثقافة أحد أهم محركات التنمية البشرية، كما أولى المرأة السعودية دورا فعالا فهي حاضرة في ذهن الأمير حيث دفع بعدة قرارات من أجل تمكينها .

وإذا نظرنا إلى الأعوام الثلاثة السابقة نجد أنها اتسمت بالجرأة والجدية وجدوى التغيير على كافة الأصعدة الهادفة إلى تحقيق رفعة الوطن وأبنائه .

وأخيراً ، شكرًا للأمير محمد بن سلمان الذي سيضع المملكة على عتبة المستقبل المشرق، ويؤسس دولة قوية ومتطورة، تعانق السماء.

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:59 مساءً الثلاثاء 14 يوليو 2020.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET